مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

الرياضة و التغذية للجميع

تاريخ النشر 2012-11-29
لازم الرياضة بالنادي مع التريننجسوت !!!! ما أعتقد
بالممشى أو البحر !!!! الجو والناس وايد
بس البيت أحسن مكان... وبلبس البيت

السابق ذكره هو تعليق العديد من المراجعين عندما يتطلب منهم النشاط الرياضي عند زيارتهم أخصائية التغذية، حيث أو الحركة جزء أساسي خلال تطبيق أي حمية الغذائية. وبما أن الحركة تحفز وتنشط خلايا الجسم لاستخدام الطاقة على شكل سعرات حرارية. والسعرات الحراية تتكون من الكربوهيدرات والبروتين والدهون و هم المكونات الأساسية للغذاء، فعند تناول كميات زائدة عن الحاجة من الطعام تتحول إلى دهون تغلف الخلايا. و لذلك علينا بالحركة اليومية لتفادي تخزين دهون الجسم.


الرياضة كتعريف مبسط فهي الحركة الجسدية المضافة إلى نشاطنا اليومي، تأمن لياقة الجسم ومرونة المفاصل و تقوية العضلات وتنظيم عمل الهرمونات.

يجب نفكر بالرياضة كأحد أساسيات الحياة لللصحة العامة والراحة النفسية و ليس فقط لإنقاص الوزن المعروف عامة بمسمى (الرجيم).

دام أن بالحركة بركة فيجب أن نبدأ تدريجيا و بقدر استطاعة الفرد و حتى لا ندفع الجسد إلى الإجهاد و الإرهاق لان كل شي زاد عن حدة انقلب ضدة (شد وتمزق عضلي وآلام المفاصل والظهر).

تختلف نوعية النشاط الحركي اليومي باختلاف قدرة التحمل للمجهود العضلي تختلف من شخص لآخر. فالعمر ونوع الجنس (أنثى أو ذكر) يلعب دور أساسي في ذلك حيث أن عضلات الطفل و المراهق اكثر مرونة و قابلة للتمرين عن الكبير بالسن من بعد الخمسون. والعمر المتوسط من 21- 50 سنة فالمرونة عندها تحتاج للتدريب المستمر.

العمليات الأيضية في سن البلوغ تختلف بين الجنسين وبها تتنوع الحاجة للسعرات الحرارية بينهم. مع مراعاة حاجة بناء العظام السليمة من الصغر حتى سن الثلاثون حيث يقف عندها نمو نخاع العظام، فيجب الحرص على التغذية السليمة المتوازنة على الدوام لتكوين مخزون جيد من قوة العظام للكبر و تجنب الأمراض من الهشاشة و حمايتها من الكسور السريعة.

فالمراهقين عليهم عدم التوقف عن النشاط الحركي المدرسي أو بالبراحة والنادي حيث يجب ممارسة أي نوع من الرياضة محببة لديهم بما لا يقل عن 45 دقيقة يوميا، مع تشجيع الأهل، لأنهم في مرحلة نمو سريع يحتاج الجسم الى بناء عضلات سليمة و عظام قوية يتناسب مع التغذية الصحية المتوازنة.
فذلك أساسي للبنيان الجسدي و الذهني اللازمة لتجنب الإصابات كفقدان جزء من الذاكرة في سن مبكرة عند الكبر.

أما المصابين بالسمنة والزيادة بالوزن يجب ان يتخذوا التدريج باختيار نوع ومدة وشدة الرياضة... و يفضل بان نبدأ ب 10 دقائق يوميا حتى نصل الى 30 دقيقة بشدة متوسطة وذلك يساعد للتقليل من الإصابة بالأمراض المزمنة (ارتفاع ضغط الدم، الكوليستيرول، السكري) في المستقبل...
وعند الوصول إلى60 دقيقة منها لفترة 5 أيام بالأسبوع وزيادة شدتها فستساعد على عدم زيادة الوزن والمحافظ علي الوزن الصحي...
وال90 دقيقة من الرياضة المتنوعة لمدة 4-5 أيام بالأسبوع تعمل على انقاص الوزن مع الاهتمام بالاختيار المتوازن للأغذية مع ما يتناسب و الحاجة اليومية من السعرات الحرارية

و التطرق بالحديث عن رياضة المرأة الحامل والتي تساعد على دوران الدم و تمرين العضلات وتقليل آلام الظهر والرجلين و تحسن الحالة النفسية... طبعا الرياضة لن تكون كما فترة قبل الحمل فالحرص واجب خلال الأشهر الثلاث الأولى والشهرين السابع والثامن منه،، فالمشي الخفيف للمتوسط الشدة هي الأفضل وإضافة بعض الحركات المناسبة باستخدام الكرسي، ويجب تجنب الإستلقاء على الأرض، وتجنب ارتفاع درجة حرارة الجسم.

النشاط الحركي للمصابين بداء السكري ضروري جدا لتنظيم معدل سكر الدم و تجنب مضاعفات إرتفاع السكري أو هبوطه، فلذلك لازم قياس سكر الدم و خاصة من أصحاب السكر من النوع الأول –المعتمدين على جرعات الأنسولين المتعددة اليومية- قبل تأدية أي نشاط للتأكد من أن معدل سكر الدم لا يقل عن 7 مل/مول [/b]فهنا يجب تناول كوب من اللبن او الحليب او العصير لتجنب هبوط السكر.

أما إن ارتفع عن 14 مل/مول يجب أن يمتنع عن أي نشاط رياضي و يشرب كوبان من الماء مع أخذ جرعة أنسولين تصحيحية لأرتفاع خاصة إذا ارتفعت نسبة أسيتون الدم أو البول.

وعموما لكل الناس، يجب التوقف عند الشعور بالتعب الجسدي والأعياء، و تجنب الجو الحار أو الرطب أو البارد.

لا تنسوا الماء قبل وبعد وخلال التمارين الرياضية، و بعض الرياضات الشديدة تحتاج لنوعية من المياه المدعمة بالأملاح والفيتامينات الضرورية لتعويضها من بعد فقدها بالتعرق والمسببة للاجهاد العضلي... وأكيد التغذية المتوازنة المجاميع الغذائية اللازمة لضمان حياة سليمة صحية.

إعداد:
أ. ليلى حسين آغا
ماجستير تغذية علاجية
تخصص سكري و سمنة و تعديل سلوك غذائي
Twitter: @Layla_H_Agha

الأحدث اضافه