مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

العناية بأسنان الأطفال

تاريخ النشر 2012-10-04
بقلم الدكتور : محمد خليل وهبة

لا شيء يضاهي في الجمال ابتسامة طفل وأول ما يظهر من الابتسامة هي الأسنان لذا يجب أن نحرص أن تكون أسنان الأطفال صحية وسليمة.

من أهم العادات التي يجب أن يتعلمها أولادنا هو العناية بنظافة وصحة الأسنان. ويظن الكثيرين أن العناية بالأسنان يجب أن تبدأ مع اكتمال نمو الأسنان في مراحل الطفولة المبكرة. ولكن في الواقع العناية بأسنان الطفل يجب أن تبدأ باكرا بمجرد الولادة بل أثناء الحمل.

تبدأ أسنان الأطفال في التكون أثناء الحمل لذا النظام الغذائي المتوازن للأم أثناء الحمل الغني بالفيتامينات والمعادن يلعب دورا هاما في ولادة أطفال يتمتعون بنمو طبيعي لأسنان بصحة جيدة.

هناك الكثير من التساؤلات من قبل الآباء والأمهات حول طريقة العناية بأسنان أطفالهم مثل:

• متى يجب أن نبدأ بتنظيف أسنان أطفالنا؟
• ما هو معجون الأسنان الأفضل؟
• متى يجب الذهاب لزيارة طبيب الأسنان؟
• ما الأسباب التي تؤدي الى تسوس الأسنان؟

في البداية من المهم أن نعرف أن الأسنان اللبنية تبدأ بالبزوغ في فم الطفل ابتداء من عمر ستة أشهر تقريبا وعند بلوغ الطفل عامه الثالث تقريبا يكون بزوغ الأسنان البنية قد اكتمل وابتداء من عمر الست سنوات تبدأ عملية بروز الأسنان الدائمة واتي ستحل مكان الأسنان البنية بالتدريج.

أن للأسنان اللبنية ( أو ما يعرف باسم أسنان الحليب أو الأسنان المؤقتة) أهمية كبيرة في مساعدة الطفل على مضغ الطعام ونطق الحروف بطريقة صحيحة وفي توفير مساحة كافية لبروز الأسنان الدائمة مستقبلا وتجنب مشاكل سوء الأطباق، هذا بالإضافة إلى المنظر الجمالي الذي تضفيه الأسنان اللبنية على وجه الطفل. انطلاقا من ذلك ، عزيزتي الأم من الضروري جدا معرفة طرق العناية الصحيحة بالأسنان اللبنية لتجنيبها التسوس والمحافظة على هذه الأسنان سليمة وجميلة لأطول فترة ممكنة.


ما هو تسوس الأسنان عند الأطفال؟
تسوس الأسنان عند الأطفال مرض يصيب الأطفال ويؤدي الى نخر جسم السن وتآكله بفعل بكتيريا توجد بشكل طبيعي في لعاب الطفل. يبدأ التسوس دون ألم فلا يشعر به الطفل أو الأم، ومع مرور الوقت يشكو الطفل ن ألم أثناء تناوله المشروبات الباردة أو الساخنة أو الحلويات، و مع تقدم المرض أكثرتتكون خراجات صغيرة تحيط بجذر السن أو تظهر في اللثة تسبب آلاما مزعجة، وتصبح رائحة فم الطفل كريهة ، ويصاب الطفل بفقدان الشهية وقد يمتد الالتهاب الى عظم الفك فيتورم وجه الطفل و ترتفع درجة حرارة جسمه.

ما هي العوامل التي تساعد على حدوث التسوس عن الأطفال؟

• تناول السكريات والنشويات بكثرة.
• قابلية الأسنان للتسوس بسبب سوء التغذية في فترات تكوين الأسنان.
• عدم تنظيف الأسنان بانتظام حيث تتراكم طبقات البلاك وهو عبارة عن بكتيريا بالفم تحول السكريات إلى أحماض تقوم بنخر المادة الصلبة في السن فيتكو التسوس.
• عدم زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري.


عزيزتي الأم أقدم لك بعضا من النصائح المفيدة وسهلة التطبيق:

• ابدئي بتنظيف أسنان طفلك بمجرد ظهور أول سن في فم الطفل. في البداية يمكن استعمال قطعة
قماش لتنظيف أسنان طفلك الرضيع و عندما يكبر يمكن البدء باستعمال فراشي الأسنان اللبنية.
• يوصي أطباء الأسنان بتنظيف الأسنان مرتين يوميا ( على الأقل) وخاصة قبل النوم.
• للحصول على أفضل النتائج يجب أن تستمر عملية تنظيف الأسنان لمدة دقيقتين على الأقل ولكي تجعلي من تنظيف الأسنان عادة مسلية ومفرحة لطفلك يمكن أن تترافق مع أنشودة تستمر لمدة دقيقتين. كذلك احرصي أن يرى طفلك وجهه بالمرآة أثناء عملية تنظيف أسنانه ودعي طفلك ينظف أسنانك أو أسنان ألعابه. مثلا اختاري له فرشاة أسنان ملونة وجذابة و معجون أسنان بنكهة لذيذة.
• ان لمادة الفلورايد دور مهم في تقوية أسنان الطفل و حمايتها من التسوس لذلك استخدمي معجون أسنان يحتوي على الفورايد لكن لتجنب إصابة أسنان الطفل بجرعة زائدة من الفلورايد يجب استعمال معاجين الأسنان المتلائمة مع كل مرحلة عمرية وهي متوفرة بكثرة في الصيدليات ويجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن معظم معاجين الأسنان المخصصة للأطفال تحتوي على مادة الفلورايد مع احتوائها أيضا على أنواع مختلفة من المنكهات لكنها غير آمنة اذا ما ابتلعها الطفل بكميات كبيرة.
• اذا كنا نستعمل معاجين أسنان تحتوي الفلورايد يجب وضع كمية صغيرة على فرشاة الأسنان (حجم حبة البازيلاء) حتى لا تؤثر على أسنان الطفل اذا ابتلعها. أما بالنسبة للأطفال الصغار جدا ( أقل من سنتين) نستطيع استخدام معاجين أسنان خالية تماما من الفلورايد.
• الأطفال الصغار لا يستطيعون تنظف أسنانهم بمفردهم، لذا علي عزيزتي الأم أن تقومي بالإشراف على تنظيف طفلك لأسنانه، إذ لا يمتلك الأطفال القدرة على تنظيف أسنانهم بشكل صحيح قبل بلوغ سنة الثامنة أو التاسعة من العمر.
• أثناء تنظيف أسنان طفلك حاولي أن تفحصيها للتأكد من عدم وجود أية تلونات أو نخر.
• إذا كان الطفل يتواجد في مكان لا يستطيع في تنظيف أسنانه يجب أن يتعلم القيامة بالمضمضة بالماء بعد الوجبات بدلا من ذلك.
• استخدمي فرشاة أسنان برأس صغير و شعيرات ناعمة و احرصي على أن يكون لكل طفل فرشاة أسنان جذابة وملونة خاصة به واحفظيها في مكان نظيف و جاف وجيد التهوية واحرصي على استبدالها بشكل دوري ( كل شهرين أو ثلاثة أشهر) خاصة بعد مرض الطفل (رشح أو انفلونزا أو التهاب فموي).
• من المهم استخدام خيط الأسنان للتنظيف ما بين أسنان الطفل يبدأ عادة استخدام الخيط بعمر ثلاث أو أربع سنوات.
• من المهم إجراء زيارة لطبيب الأسنان في مرحلة مبكرة من عمر الطفل واحرصي كذلك على إجراء هذه الزيارات بشكل دوري و منتظم ، سيقدم لك طبيب الأسنان الطرق الصحيحة للعناية بأسنان طفلك ما يمكن الاستفارة من الوسائل الوقائية الحديثة لحماية الأسنان ن التسوس مثل طلاء الفلورايد و عازل الميازيب.
• خوف الأطفال نم طبيب الأسنان ومن الأطباء بصفة عامة أمر شائع وقد يعود ذلك الى تجربة سلبية سواء مر بها الطفل نفسه أو سمعها من أصدقائه أو حتى أحد والديه.
• ان للغذاء الصحي والمتوازن دور أساسي في تكوين أسنان قوية وسليمة في حماية الأسنان من التسوس. فكثيرا ما يقبل الأطفال على تناول الحلويات والسكاكر والمشروبات الغازية خاصة بين الوجبات الرئيسية، حاولي التقليل من ذلك قدر الإمكان.
• يعتبر الحليب مصدر رئيسي للكالسيوم حيث يوفر أكثر من نصف الاحتياج اليومي من الكالسيوم اللازم لنمو عظام وأسنان طفلك ، هذا بالاضافة الى احتوائه فيتامينات أ وب12 و المغنيسيوم والفسفور والبوتاسيوم و البروتين. أن تناول طفلك لكميات مناسبة من الحليب يوفر البنية السليمة لعظامه وأسنانه كما يقلل من اقبال طفلك على تناول المشروبات الغازية و عصير الفواكه المعلب.

و في النهاية عزيزتي الأم أذكرك أن الطريقة الأفضل لحماية طفلك من تسوس الأسنان هي تكوين عادة تنظيف الأسنان في عمر مبكر و لا تنسي أن تكوني أنت المثل الأعلى الذي يحتذي به طفلك في تنظيف أسنانه.

الأحدث اضافه