مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

حكاية وشم أنجيلينا جولي العربي ( العزيمة) والنحافة المفرطة

تاريخ النشر 2016-04-20
تعتبر انجلينا جولي، مثال قوي للمرأة القوية صاحبة العزيمة والإرادة، وكان هذا شعارها في الحياة، قولاً وفعلاً، بل وهناك أيضاً وشم على ذراعها يحمل كلمة "العزيمة" باللغة العربية، وكأنها تُذكر نفسها دائما بقوة الكلمة وإتباع خطاها، وفي كل مرحلة عصيبة في حياتها كانت تذكر أنجلينا قوة هذه الكلمة بالنسبة لها.

وتعاني الجميلة انجلينا جولي في هذه الآونة من مرض "الأنوركسيا" أي النحافة المفرطة وفقدان الشهية، وكانت قد لفتت انجيلينا إليها الأنظار بشدة حيث بلغ وزنها 35 كجم وهو وزن طفلة صغيرة لا يتعدى عمرها الثمانية أعوام.

وكان قد ذكرت تقارير إعلامية أمريكية من أيام أن الحالة الصحية لأنجلينا جولي قد تدهورت بسبب نحافتها الشديدة حيث وصلت إلى 35 كيلو وهو وزن طفل بسبب تعرضها لمرض فقدان الشهية.

مرض انجلينا جولي :

والنحافة المفرطة تدل على مرض يطلق عليه اسم “الأنوركسيا” ما يعني فقدان الشهية العصبي. تعتبر المشاكل النفسية هي أبرز أسباب الإصابة بهذا المرض.

ويشعر الأشخاص المصابون بالأنوركسيا بعدم الرغبة بتناول الطعام اذ انهم يعتقدون بأنهن يعانون من زيادة في الوزن، رغم ان الحقيقة معاكسة لذلك.

كما ان هذا المرض يتسبب للانسان في اضطرابات هرمونية شديدة. ويرجح ان المشاكل النفسية التي تعاني منها أنجلينا جولي خلال هذه الفترة الاخيرة من حياتها، هي السبب وراء اصابتها بالنحافة الزائدة، خصوصاً بعد انتشار خبر امكانية انفصالها عن براد بيت.

ويجب ان تحصل جولي على العلاج النفسي والغذائي في أسرع وقت ممكن لإسترجاع جمال جسدها وجاذبيته التي تعودنا ان نراها عليها.

وقد خسرت أنجلينا جولي وزناً كبيراً وليس عادياً، وانخفض إلى 40 كلج، وأصبحت كالهيكل العظمي، وهذه الخسارة الكبيرة بدأت بعد أن استأصلت جولي ثدييها والمبيضين واتخذت اللون الأسود لوناً أساسياً في كل ملابسها وابتعدت عن الألوان التي هي مصدر الحياة والأمل والفرح، وكأن أنجلينا كتبت على نفسها أن تبقى حزينة، أو ربما تحتفظ بسر خطير لا يعرفه أحد باستثنائها وزوجها وعائلتها.

وكانت تداولت وسائل الاعلام العالمية طوال الأسبوع الحالي خبر دخول النجمة الأمريكية وسفيرة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنجلينا جولي المستشفى بعد تدهور حالتها الصحية مؤكدين أنها تصارع الموت.

وقد نشرت تقارير إعلامية، أمريكية أن النجمة العالمية، تعاني من بعض مشكلات صحية مشيرة إلى أن هذا التدهور الصحي هو مرض مؤقت، وسبب حدوثه هو نحافتها الشديدة، بسبب تعرضها لمرض فقدان الشهية منذ فترة ولا خطر على حياتها.

كما أكدت نفس التقارير أن انجلينا بصفتها سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة، تعمل على تحسين وضعها الصحي والإهتمام بذلك في الوقت الراهن، إذ انها تخضع حاليا لمراقبة طبية مكثفة من أجل تجاوز هذه المرحلة الصحية الصعبة.

الأحدث اضافه